French
English

الثقافة

المكتبات

 

مكتبة دار العلم 

 إشتهرت طرابلس في عهد بني عمار بكثرة المكتبات العامة و الخاصة و على رأسها مكتبة دار العلم التي فاقت شهرتها مكتبات العالم الإسلامي فقد إنصرف الموسرون من أهل المدينة إلى شراء الكتب و إقتنائها و تأسيس المكتبات ووقفها لمكتبة دار العلم و قد إختلف المؤرخون حول الرقم التقريبي لعدد الكتب في مكتبة دار العلم أو في مجموع مكتبات طرابلس فالبعض قدرها بمائة ألف كتاب و البعض الآخر قدرها بثلاث مائة ألف كتاب و منهم من قدرها بثلاثة ملايين كتاب . ولا عجب في أن يكون ذلك العدد من الكتب في مكتبات طرابلس و يعود ذلك إلى إهتمام الطرابلسيين بإقتناء الكتب و إهتمام السلطة القائمة الحاكمة فيها بتنشيط الحركة الثقافية العامة و بعث الرسل لجلب الكتب إلى مكتبة دار العلم باإضافة إلى عشرات الناسخين الذين ينسخون الكتب لدار العلم و قد ساعد على ذلك وجود مصانع الورق في المينة مدة الباحثين و العاملين على تأليف و بيع الكتب و نشرها و قد فاقت شهرة و جودة صنع الورق في المدينة  الورق السمرقندي كما لا يخفى آثر مصانع الورق في حركة التأليف و تعتبر دار العلم بأهم المكتبات التي إفتخرت بها طرابلس و ذ اع سيطها في الآفاق و قصدها العلماء و الأدباء من أقاصي البلاد و أصبحت تضاهي مكتبات ملوك العرب في إسبانيا حتى أنها أروع مكتبات العالم

  مصير دار العلم :   و مما يؤسف له أن هذه المكتبة نادرة أحالها الفرنجة إلى رماد بعد إحتلالهم طرابلس  في عام 502 هـ /1108 م .

 
المكتبة البلدية العامة
-تأسست عام 1968.
-تقع على شارع بورسعيد قرب روضة الميناء. قرب ساعة الصباغ.
-تديرها أمينة المكتبة نسيبة السعدي.
-دوام المكتبة من الثامنة صباحا حتى السابعة مساء، ما عدا نـهار الأحد.
- تتوفر في المكتبة أجهزة تلفزيون وفيديو وآلة لعرض صور الشرائح الضوئية.
-تنظّم المكنبة سلسلة من النشاطات الثقافية.
-تعد المكتبة لمجموعة من النقاشات وورش التعبير ومسارح دمى وساعة للرواية وحفلة للكتاب.
-تحوي المكتبة آلاف الكتب المفهرسة والموضوعة بخدمة القرّاء.
-استطاعت المكتبة أن تؤمن جمهورًا قارئا وأغلبه من الفتيات والفتيان الذين يواظبون على المطالعة وفق برمجة منهجية للإستفادة .
-تعمل المكتبة مع إدارات المدارس على تنظيم مواعيد لزيارة طلابـها للإطلاع على مخزون المكتبة من المراجع والمصادر التي تضعها بتصرّف القرّاء والباحثين.

 

مفكرون وادباء

 

-أ-

-ب-

-ح-

-خ-

-د-

-ز-

-ص-

-ع-

-ف-

-ق-

-ك-

-ل-

-م-

-ن-

-هـ-

-ي-

أعلام من الميناء
اتكلنا في هذا الباب على ما نشرته بعض الكتب التاريخية. لكن نرجو من القرّاء اعتبار هذا الباب دعوة عامة لكلّ من يملك معلومات عن أحد أعلام الميناء إفادتنا بذلك على عنواننا الألكتروني.مع الشكر سلفًا.
تمّ ترتيب الأسماء بحسب الحرف الأول لاسم العائلة.
 
حرف -أ-
فرح  أنطون:توفي سنة 1924م

 ولد في الميناء سنة 1874 وتعلّم في مدارسها الابتدائية ثم التحق بمدرسة بكفتين الداخلية التي أنشأها البطريرك غريغوريوس حداد أثناء قيامه بمطرانية طرابلس فأتمّ تحصيله فيها ونال شهادتـها العالية، وكان من أساتذته فيها جبر ضومط والشيخ ابراهيم الفتال وانطون شحيبر والأستاذ لاكومب الإفرنسي وغيرهم من كبار الأساتذة.
انصرف للمطالعة والدرس على نفسه حتى أتقن الفرنسية الإتقان التام، وتولى مديرية المدرسة الأرثوذكسية في الميناء التي أنشأتـها الطائفة، لكنه مال لصناعة القلم فأخذ يراسل صحيفة الأهرام في الإسكندرية لأصحابـها وليم وبشارة تقلا موقّعا مقالاته بإمضاء "سلامة" فاستلفتت هذه المقالات أنظار قراء الأهرام، فاستدعاه بشارة تقلا لرئاسة تحرير الأهرام وهكذا ترك أسكلة طرابلس وسافر للإسكندرية حيث قضى البقية الباقية من حياته.

اشتغل مدة في الأهرام ثم رغب في الاستقلال فأصدر مجلة الجامعة وأطلق عليها اسم "الجامعة العثمانية"، أصدرها نصف شهرية ثم حذف كلمة العثمانية واستقل باسم الجامعة للإفادة والاستفادة. (…)غادر إلى الولايات المتحدة الأمريكية واصدر الجامعة هناك، ثمّ عاد إلى القاهرة واهتم بوضع مسرحيات للفرق التمثيلية المصرية، وترك آثارا أدبية منها: الجامعة، ترجمة تاريخ المسيح لرينان، ترجمة الكوخ الهندي لسان بيير ونـهضة الأسد لإسكندر ديماس وكتب عدّة قصص طويلة منها اورشليم الجديدة، الوحش الوحش الوحش أو سياحة في أرز لبنان وتتضمن آراءه الفلسفية ومنها الدين والعلم والمال وعالج قضايا العمال ورواية أبو الهول يتحرّك.

 
حرف – ب -
توفيق البطش-توفي 1958م.
ولد في الميناء تعلّم في مدارس الفرير. أتقن الإنكليزية والفرنسية.نزح إلى اليونان فتعلّم اليونانية.كان نابغة في أصول المعاملات البحرية.كان من مؤسسي شركة قاديشا وشركة الترابة اللبنانية. لم يترك مؤلفات ولكن كان له المركز المرموق بين رجال الاقتصاد.
اسعد باسيلي: توفي 1943م.
ولد في الميناء 1880م. تعلّم في مدارس طرابلس الابتدائية ثم إلى مدرسة بكفتين-الكورة. كتب مقالات لصحف القاهرة كالأهرام والمقتطف والهلال كما زاول تجارة الخشب مع والده.
نزح إلى الإسكندرية مع صديقه ورفيقه فرح أنطون حيث أصدرا مجلة الجامعة العثمانية.لكنه رأى أن تجارة الأدب كاسدة فتركها وأخذ يتعاطى تجارة الأخشاب بشراكة شقيقه انطونيوس.توفي في الإسكندرية.
 
حرف – ح-

عبد القادر حداد-توفي سنة 1920م.

ولد في الميناء.تعلّم فيها وأتقن العلوم اللسانية وانقطع للتعليم في جامع غازي.كان مرجعًا في الأمور الشرعية وترك عدة خطب منبرية.
صبحي عبد القادر حداد: توفي 1957م.
ولد في الميناء عام 1880.تلقّى علومه على يد والده الشيخ عبد القادر الحداد.درس في المدرسة التهذيبية في الميناء التي أنشأها الوزير مدحت باشا.كان الوحيد من أبناء الميناء الذي تبحّر باللغة التركية.عيّنته الحكومة العثمانية عند تخرّجه مديرًا للمدرسة التي تعلّم فيها.استقال لاحقا من وظيفته وانصرف للتجارة. كما عُيّن خطيبًا مؤقتا لجامع غازي . لم يترك سوى مجموعة خطب منبرية وأصيب آخر حياته بالحصاة بالمثانة لم تنفع فيها علاجات الأطباء في عام 1957. لقّبه عبد الكريم عويضة بـ"فقيه الميناء".
الحاج مصطفى حولا-توفي 1917م.
من أكبر المحسنين لأبناء الميناء خلال الحرب العالمية الأولى.عمل في تجارة الخشب.كان يبتاع كل يوم، في الحرب، مائة كيلو من الدقيق يجري عجنها بأحد الأفران لحسابه، كما يبتاع كمية من الخضراوات والقطاني يطهيها أيضًا في منـزله، وقبيل العصر كان يقعد على باب داره ويقوم بتوزيع أرغفة الخبز وكميات من الطعام على فقراء الميناء بموجب بطاقات رسمية فيمنح كل فقيرة، لأن الرجال في الجندية، عددا من الأرغفة وقدرا من الطعام على عدد أولادها وأفراد عائلتها.
نعمان حكيم-توفي 1900م.
ولد في الميناء. تعلّم في بكفتين ومال لقرض الشعر لكن المنون لم تتركه بل وافته وهو ما زال شابًا يافعًا.
 
حرف- خ-
جرجس موسى الخولي-توفّي سنة 1916م.
ولد في الميناء وتعلّم في المدرسة الأرثوذكسية وأتقن الفرنسية والتركية وتعاطى التجارة في شبابه، ثمّ نزح إلى مرسين حيث تعاطى تجارة الأخشاب واستقر فيها إلى وفاته.
ترك كتبا منها: الجمانة العثمانية ، الدليل الشرقي وفيه بحث عن الأديان المعتقدات، وله مساجلات أدبية مع جرجس نعوم ومخايل ديبو ،من أدباء الميناء.
الدكتور ميشال خولي-توفي سنة 1950م.
ابن الدكتور ابراهيم الخولي. تعلّم في مدرسة الفرير وانتقل إلى بيروت حيث تعلّم الطب في جامعة القديس يوسف ثم ذهب لباريس حيث تعمّق في درس التحليل الطبّي.
زاول التعليم في مدرسة الفرير في طرابلس واختصّ في التحاليل وكان الوحيد في عهده في طربلس. اشتغل بالسياسة وكتب الكثير من المقالات في مختلف الشؤون السياسية في جرائد باريس . توفّي عازبًا.
 
حرف-د-
مخايل ديبو- توفي 1932م.
ولد في الميناء ودرس في مدرستها الأمريكية على يد يوسف أبي دياب الضرير ثم انتقل به والده إلى البترون فلازم الشاعر خليل فتوح وهكذا نشأت به فكرة نظم الشعر.ثم سافر سنة 1858م إلى بيروت حيث تعرّف على الشيخ ناصيف اليازجي، ثم رجع لطرابلس حيث تعيّن قنصلاً لدولة العجم وتعاطى تجارة الكتب.
أنشأ في الميناء محلاً لبيع وتأجير الكتب المختلفة وبقي يزاول هذه المهنة حتى وفاته وكان حاضر النكتة إن نثرًا أو شعرًا يرغب في المداعبة الشعرية(…)
آثاره:ديوان شعر ومسرحيات: داود وشاول، غرائب الغرام، شهيدة العفاف، عائدة، هذا وقد أخرج بنفسه هذه المسرحيات التي مثّلها شباب الميناء على مسارح طرابلس والميناء.
عبد القادر الداكيز-توفي سنة 1925م.
ولد في الميناء وتعلّم فيها.قرض الشعر ولكن لم نعثر على شعره.شغل وظيفة مأمور طابو في عكار.
كامل درويش- توفي سنة 1993م
مربّ و كاتب، ولد في ميناء طرابلس سنة 1927. مارس التعليم منذ عام 1946 في عدّة مدارس في لبنان و سوريا. سنة 1960 تسلّم إدارة كليّة التضامن الوطني في طرابلس، و كان مديراً للدروس في دار التربية و التعليم الإسلامية، عكف على التأليف المدرسي و صدر له العدد الأول من سلسلة: فنون و أعلام- مسرحية: الحريق- و ديوان شعر.
حرف- ز-
 
عبد القادر محمد الزين-توفي سنة 1898م.
ولد حوالي عام 1820م.تعلّم على مشايخها وكان ميّالا لقرض الشعر.جمع مكتبة عامرة. ترك مجموعة من الشعر تناولتها يد الضياع.
وجيه عبد القادر الزين-مواليد 1877-1961م.
جمع مجموعة من القصائد والأشعار أطلق عليها اسم "سفينة الأشعار في الإنشاد والإذكار".وهي مجموعة أناشيد دينية.
سميح وجيه الزين-مواليد 1904-توفي 1975م.
نال البكالوريا الفرنسية من معهد الفرير ثم عيّن في بنكو دي روما.عمل وكيل مفوض في حمص ثم في طرابلس وبيروت.عاد إلى طرابلس ليشغل في بلديتها رئيس قسم المحاسبة.
انتسب إلى معهد الحقوق ثم مال إلى الصحافة وحاز دبلوم لصحافة من القاهرة وعمل في "جريدة الجريدة" ولسان الحال" وتولّى الترجمة عن الإيطالية والفرنسية.مال إلى التأليف فوضع عدة قصص منها:"قصة 6 ايار" وقصة"لمياء أو أحمد جمال باشا " وغيرها.إلا أن ابرز آثاره:" طرابلس قديمًا وحديثًا في 620 صفحة.
حرف-ص-
الشيخ صبحي الصالح-مواليد 1926-اغتيل 1986م
مواليد الميناء.درس في دار التربية والتعليم الإسلامية. انطلق إلى الأزهر ليحصل على الإجازة من كلية أصول الدين عام 1947 ثم على الدكتوراة 1949، ويتخرّج في الوقت نفسه من كلية آداب القاهرة حائزا الإجازة في الأدب العربي 1950.نال من جامعة السوربون في فرنسا دكتوراة دولة في الأدب على أطروحتيه بالفرنسية" الدار الآخرة في القرآن الكريم" و"الإسلام وتحديات العصر".
يعود إلى طرابلس عام 1954 لينطلق من منابر الجامعات ومنتديات الفكر. له اكثر من عشرين مجلدًا وكلّها محصلة فكرية شاملة ومعمّقة تضرب في تشاعيب شتى في حقول المعرفة الإسلامية والإنسانية.وتدل على سعة آفاق الشيخ صبحي الصالح ورسوخ قدمه، وهو عمل يقتضي بلا شك اعتصار آلاف الصفحات ومئات التجارب والتأملات.
اغتيل في 7 تشرين الأول 1986.
الشيخ عبد الرؤوف الصفدي-توفي سنة 1881م.
ولد في الميناء ودرس في الجامع الأزهر في القاهرة.تولّى القضاء عند عودته إلى الميناء ثم سافر في عهد السلطان عبد المجيد ودعي لحضور حفلة ختان أولاد السلطان وحظي بالمثول بين يديه ولم يقبّل يد السلطان، الأمر الذي دعا السلطان لزيادة احترامه فمنحه هدايا ثمينة وعاد مشمولاً بالأنظار السلطانية.ترك ديوان شعر وبعض الشروح والتعليقات على بعض الكتب الدينية وألّف رسالة في قوانين الوقف ضاعت جميعها بعد وفاتـه.
 
الشيخ محمود الصفدي-توفي سنة 1917م.
ولد في الميناء وتعلّم على علماء زمانه واحترف الوظائف الدينية كبقية آل الصفدي، وكان خطيب ومدرّس وإمام جامع غازي.
من آثاره: تاريخ العرب :من قبل الإسلام إلى العهد العثماني معتمدًا في مصادره على سجلات الأوقاف إلا أن يد الضياع تناولته.
الشيخ عبد الحليم الصفدي- توفي 1884م.
تعلّم في الأزهر وعاد للميناء ليتولى التدريس والخطابة في مساجدها.ترك شروحا فقهية فقدت بعد وفاته.
الشيخ حسن الصفدي-توفي سنة 1928 م.
ولد في الميناء وتعلّم على علماء طرابلس وتخصص في الفتاوي والقانون. عُيّن خطيبا ومدرّسًا في الجامع الكبير في الميناء.عُيّن قاضيا على إحدى مدن الأناضول ومنها نقل إلى طرابلس الغرب.أدّى رفضه للتعاون مع الطليان إلى انتقاه قاضيا على بغداد ومع رفضه التعاون مع الإنكليز عاد إلى طرابلس ثم قاضيا على حمص ولبث في الوظيفة حتى تقاعده.
آثاره: ترك شروحا فقهية وتعليقات واجتهادات على المذهب الحنفي لكنها ضاعت كما ضاع بقية آثار بني الصفدي في الميناء.
الشيخ توفيق الصفدي-توفي عام 1942م.
ولد في الميناء. نشأ كبقية آل الصفدي على دراسة العلوم الفقهية. انتخب مختارا على الميناء فقضى عمره في هذه الوظيفة. مال لعلم الأنساب فاهتم فيه كلّ الاهتمام ووضع كتابًا سلسل فيه جميع عائلات الميناء إلى أصلها وتاريخ سكناها الميناء ضاع الكتاب النفيس.كان لا يعرف إلا البيت والمطالعة وقد جمع مكتبة في حياته ضاعت بعد وفاته.
حرف-ع-
الدكتور عفيف عفيف-توفي 1916م.
ولد في الميناء. تعلّم فيها ثم قصد الكلية الطبية في جامعة القديس يوسف.عاد بعد تخرّجه إلى طرابلس وزاول المهنة.وضع مؤلفا حول الهواء الأصفر أي الكوليرا.
الشيخ محي الدين عبس-توفي سنة 1945م.
ولد في الميناء.تلقّى العلم على الشيخ حسين الجسر وكان من رفاقه الشيخ رشيد رضا والشيخ عبد القادر المغربي والشيخ عبد الكريم عويضة. اتّخذ مهنة تعليم الناشئة فاتخذ كتابا في الميناء وكان من حفظة كتاب الله الكريم. ترك مجموعة شعرية فُقدت بعد وفاته.كان تقيًّا ورعًا وشغل منصب إمام وخطيب جامع الداكيز في الميناء مدّة طويلة.
محمد أديب عرابي-توفّي سنة 1371هـ.
ولد في الميناء. كان رخيم الصوت. كان مؤذنا في جامع غازي.وضع أكثر من ألف صفحة شعرًا يصلح للغناء والابتهالات والموالد والاذكار.جمع مكتبة عامرة.أصيب آخر حياته بمرض عضال ألزمه الفراش.
حرف-ف-
شكري فاخوري-توفي 1923م.
ولد في صيدا وتعلّم في الجامعة الأمريكية ونال بكالوريوس العلوم. استدعاه الدكتور هاريس للعمل في المستشفى الأمريكي في الميناء سنة 1890م.فعمل معه كمعاون طبيب ونائبا عنه في الأمور التبشيرية. اتقن علم تشخيص الأمراض كما أتقن الجراحة وعلم وصف العقاقير. اغتيل بينما كان يلقي عظة دينية في الكنيسة البروتستانتية.
حرف-ق-
جميل جبران قودم- توفي ؟
من مواليد الميناء وسكان الاسكندرية حيث هاجر إليها وتعاطى الكتابة والصحافة فيها. له عدّة مؤلفات ومقالات شهيرة.
حرف-ك-
الحاج عارف كبارة-توفّي سنة 1920م.
أول صيدلي قانوني في لميناء. درس فنّ الصيدلة على الصيدلي التقلجا ثم درس في الآستانة-اسطنبول.كان صيدليا وطبيبا ومواسيا في آن واحد.له أبحاث في فن الصيدلة.
 
حرف-ل-
الدكتور يعقوب لبّان-توفي 1968م
ولد في الميناء. تعلّم في مدارسها.التحق بالجامعة الأمريكية في بيروت ونبغ وكان الأول في صفّه في قسم الطب بدرجة ممتازة جدًا.
عاد إلى طرابلس 1903 وكانت وافدة الهواء الأصفر فأنخرط في طبابة الناس. جنّدته الدولة مع غيره من الأطباء في الحرب العالمية الأولى. بعد الحرب عاد إلى الميناء وطبّب بشكل مجّاني فعُرف بـ"أبو الفقراء". بقي 65 سنة يطبّب أهل الميناء والجوار.لبّى دعوة ربّه يوم الاثنين 12 شباط 1968 فأغلقت الميناء بكاملها وشاركت في التشييع. وتنادى أهل الميناء فنصبوا له تمثالاً في ساحة أطلقوا عليه اسمه تخليدًا لذكراه.
الياس لبان-توفي 1950م.
تخرج من الجامعة اليسيوعية وفتح في طرابلس صيدلية لم تمنعه من مزاولة الكتابة الأدبية ومراسلة جريدة"الحوادث".
 
حرف-م-
الشيخ محمد مراد-توفّي سنة 1945م.
من علماء الميناء.تعلّم على الشيخ محمد الجسر.وضع سيرة المعراج نظمًا كما نظم قصة المولد النبوي الشريف.زاول الخطابة في جوامع الميناء وضع في آخر حياته شرحًا مختصرًا لمقامات الحريري.
عبد الحليم مراد-توفّي سنة 1927م
من أدباء الميناء. هاجر إلى القاهرة وأصدر بالشركة مع الشيخ رشيد رضا مجلة المنار ثم جريدة "أبو الهدى" ثم عاد لطرابلس وتعيّن مديرًا للنفوس في بيروت ثم موظّفا في الجمرك بطرابلس.انقطع في آخر حياته للمطالعة.
آثاره: مقالاته في جريدة"أبو الهدى".
صلاح عبد الحليم مراد-توفي سنة 1913م.
ولد في الميناء.مال إلى مهنة الصحافة.انخرط في حزب الاتحاد والترقي. أصدر جريدة هزلية للانتقاد تحت اسم"كراكوز".
الشيخ منير الملك-توفي 1947م.
كان خطيبا ومدرّسًا في جامع غازي.اصدر جريدة"المدلّل" الهزلية والانتقادية.أوقف الجريدة في أوائل الحرب العالمية الأولى وتعيّن في المحكمة الشرعية في عكار ثم استقال للخطابة والإمامة والتدريس في الجامع الكبير في الميناء. ترك مجموعة خطب منبرية.
متري المر- توفي ؟
من مواليد الميناء. توفي منذ حوالي ربع قرن. تعاطى الموسيقى الكنسية وحلّق فيها بحيث اصبح موسيقار الكنيسة الإنطاكية والألحان البيزنطية. له مؤلفات عدّة في الموسيقى.
زكريا إلياس المر-توفّي سنة 1913م.
شاعر الميناء المشهور.تلّقى علومه فيها ومال لقرض الشعر. تعيّن أستاذا للعربية في حمص.توفّي سنة 1913 في شرخ الشباب بوافدة لم تمهله إلا ايامًا.
آثاره: ديوان شعر، كتاب المرأة الوضيعة في الأحكام السليمانية ترجم فيه أشعارا لفونتين.
المعلم داوود موسى-توفي 1925م
ولد في الميناء. تعلّم في مدارسها وأتقن العلوم اللسانية ثم تعيّن أستاذًا للغة العربية في مدارس الفرير في طرابلس وفي خلال الحرب العالمية الأولى أنشأ مدرسة في الميناء لها عدد كبير من شباب الميناء.وضع كتابًا في الصرف والنحو سهل العبارة.جمع مكتبة عامرة.
 
حرف-ن-
جرجس نعوم-مواليد 1844-توفي 1895م.
فقد بصره في الثالثة من عمره لكنه كان حاد الذكاء قوي الحافظة.عكف على دراسة العربية وآدابـها. وضع مسرحيات أهمها"المرؤة والوفاء". نظم عددًا من القصائد مجموعة في ديوان.
يعقوب نعوم- مواليد 1877-توفي 1922م.
ولد في الميناء عام 1877م. وتلّقى علومه في مدرسة الفرير ثم التحق بمدرسة عينطورا فأتقن العربية والفرنسية ومال للنظم فسافر لمدينة أودسا في روسيا حيث أسس محلاً تجاريا بشراكة شقيقيه أمين وسليم.
ولما نشبت الثورة البلشفيكية عاد وأخوه أمين إلى طرابلس حيث أصيب بمرض عضال لم يمهله إلا عدّة أيام فتوفّي.
أمين نعوم-توفي عام 1945م.
شقيق يعقوب نعوم. تعلّم في طرابلس مع شقيقه وبرع في الفرنسية ومارس النظم والكتابة فيها، وله مقالات في الصحف الفرنسية وعدد من التآليف المخطوطة.
 
حرف-هـ -
خير الدين عبد الوهاب الهندي-توفي سنة 1944م.
من أدباء الميناء ورئيس بلديتها.تعلّم في مدرسة بكفتين.تعاطى مهنة تفريغ البضائع من البواخر. كان كريما وصاحب أعمال خيّرة.
عادل عبد الوهاب الهندي-توفي سنة 1966م.
شقيق خير الدين عبد الوهاب.تعلّم في مدرسة الأمريكان ثم هاجر إلى البرازيل مدّة ليعود إلى طرابلس واشترك مع شقيقه خير الدين في تجارة إفراغ البضائع من البواخر. كان كريما وصاحب أعمال خيّرة.
حرف-ي-
رشيد يحيى-توفي 1925م.
من أدباء الميناء.تعلّم على مشايخها وأتقن العربية والتركية وتقلّب في عدّة وظائف حكومية إلا انّه كان ميّالاً لقرض الشعر ولوضع المسرحيات فوضع عددا منها مثّل على مسرح زهرة الفيحاء.
لحّن قصيدة عائشة التيمورية في ابنتها توحيدة.ضاعت جميع آثاره الأدبية بعد وفاته.

 

أين تقرأ عن مدينة الميناء؟

 
أين تقرأ عن مدينة الميناء؟
نرجو من القرّاء اعتبار هذا الباب دعوة عامة لكلّ من يملك معلومات إفادتنا بذلك على عنواننا الألكتروني.مع الشكر سلفًا.
  •   الأبيض ، أنيس مصطفى. الحياة العلمية ومراكز العلم في طرابلس خلال القرن التاسع عشر، اطروحة دكتوراة في التاريخ، كلية الآداب والعلوم الإنسانية ، جامعة القديس يوسف، بيروت، 1984، 415 صفحة، جروس برس، طرابلس، 1985، 395 صفحة.

  •   الأبيض ، أنيس مصطفى. الحياة العلمية ومراكز العلم في طرابلس منذ الربع الأخير من القرن التاسع عشر وحتى بداية الانتداب، رسالة ماجستير في التاريخ، كلية الآداب والعلوم الإنسانية ، الفرع الأول، بيروت، 1980،210 صفحات.

  •   الأدهمي ،غسان. الطرابلسيات(المجموعة الأولى)مجموعة الأعداد الوثائقية الخاصة من جريدة الانشاء الطرابلسية بدءا بالعدد3-6241 وانتهاء بالعدد6-6308، السنة 33، 1 تشرين الثاني، 1980.

  • الإنشاء  عدد خاص عن الميناء نيسان 1982-السنة 25-العدد8

  • الا نشاء   عدد خاص لمناسبة المعرض الاقتصادي العربي  5-12 تشرين الثاني 1998

  •   بابا، الشيخ محمد كامل. الكتابات التاريخية، وهي مجموعة الكتابات الأثرية في طرابلس، 8 صفحات، مخطوط.

  •   البدوي، نبيل. دراسة حول تاريخ مدينة طرابلس وجبّة بشري في الجيل السادس عشر(1516-1600)، ماجستير في التاريخ، كليّة الآداب والعلوم الانسانية، الفرع الثاني، الجامعة اللبنانية، الفنار، 1987، 132 صفحة.

  • الميناء:مدينة،تراث وإعادة إعمارجامعة الروح القدس- الكسليك 1998

  •   بيطار، يوسف أسبر. تاريخ طرابلس الاقتصادي في النصف الأول من القرن التاسع عشر 1800-1850، أطروحة دكتوراة إختصاص، كليّة الآداب والعلوم الانسانية، جامعة القديس يوسف، بيروت، 1982، 275 صفحة.

  •   بيطار، يوسف اسبر. التاريخ السياسي والعسكري لمدينة طرابلس من سنة 1704-1840، بموجب وثائق الديبلوماسية الفرنسية، رسالة ماجستير في التاريخ، كليّة الآداب والعلوم الانسانية، جامعة القديس يوسف، بيروت، 1979، 100 صفحة.

  • التدمري، عمر عبد السلام. الحياة الثقافية في طرابلس الشام خلال العصور الوسطى، مؤسسة دار فلسطين للتأليف والترجمة، مطابع بيبلوس الحديثة، بيروت،1972، 370 صفحة.

  •   التدمري، عمر عبد السلام. تاريخ طرابلس السياسي والحضاري عبر العصور:

o        الجزء الأول: مطابع دار البلاد، طرابلس، لبنان، 1978، 500 صفحة.

o        الجزء الثاني: المؤسسة العربية للدراسات والنشر، 1981، 675 صفحة.

  • التدمري، عمر عبد السلام.  تاريخ وآثار مساجد ومدارس طرابلس في عصر    المماليك، دار البلاد للطباعة والاعلام في الشمال، طرابلس، 1974، 440     صفحة.

  • التدمري، عمر عبد السلام. من تاريخ طرابلس الحضاري: دار العلم في القرن الخامس الهجري، دار الإنشاء للصحافة والطباعة والنشر، طرابلس- لبنان، 1982، 96 صفحة.

  •  ا لتدمري، عمر.[ طرابلس: دليل سياحي[، مجلس بلدية طرابلس، 2001.

  • التدمري،عمر. 700 سنة على بناء الجامع المنصوري الكبير -طرابلس، 2001.      

  •   توما، جان.الأرثوذكس بشرًا وحجرًا في الميناء-دار الكلمة -1997

  • توما، جان. يوميات مدينة ،دار الإنشاء-2001

  • جنـزرلي ،سلام. الجمعيات الخيرية الإسلامية في طرابلس، رسالة دبلوم في الانتروبولوجيا، معهد العلوم الاجتماعية، الفرع الثالث، الجامعة اللبنانية، طرابلس، 1990.

  • جنـزرلي، سلام.صورة من الحياة الاجتماعية والاقتصادية في ولاية طرابلس(1831-1839)، رسالة جدارة في الانتروبولوجيا، معهد العلوم الاجتماعية، الفرع الثالث، الجامعة البنانية، طرابلس، 1978.

  • حبلص، فاروق. دراسة في تاريخ طرابلس الاجتماعي والاقتصادي(من سنة 1890-1914)، رسالة ماجستير في التاريخ، كلية الآداب والعلوم الإنسانية، الفرع الأول، الجامعة اللبنانية، بيروت، 1980.

  • الحسن، نعمت. ميناء طرابلس وتطوّرها، رسالة كفاءة في التاريخ، كلية التربية، الفرع الأول، الجامعة اللبنانية، بيروت، 1977، 40 صفحة.

  • حسنين، جنـزرلي سلام، صورة من الحياة الإجتماعية والإقتصادية في ولاية طرابلس خلال سجلات محكمة طرابلس الشرعية(1247-1250 هـ -1831-1834م)، بحث في الأنتروبولوجيا الثقافية، جدارة في علم الإجتماع، معهد العلوم الإجتماعية الفرع الثالث، الجامعة اللبنانية، طرابلس، 1987 .

  • حسنين، سلام جنـزرلي. الجمعيات الخيرية الإسلامية في طرابلس:دراسة ميدانية للجمعيات الخيرية في طرابلس، دبلوم دراسات معمّقة، معهد العلوم الإجتماعية الجامعة اللبنانية، طرابلس، 1990، 87 صفحة.

  • حسين، محمد جابر. مرفأ طرابلس في النصف الأول من القرن الثامن عشر(1700-1750)، رسالة ماجستير في التاريخ، كليّة الآداب والعلوم الإنسانية(1)، الجامعة اللبنانية، بيروت، 1982، 114 صفحة.

  • حلاّق، مطيعة. مجتمع المهاجرين: دراسة ميدانية حول مهاجري كريت في طرابلس، رسالة جدارة في الأنتروبولوجيا، معهد العلوم الاجتماعية، الفرع الثالث، الجامعة اللبنانية، طرابلس، 1992.

  • الحلوة، ثناء سليم.بحر الميناء بين الذاكرة والواقع، رسالة جدارة في الأنتروبولوجيا، معهد العلوم الاجتماعية، الفرع الثالث، الجامعة اللبنانية، طرابلس، 1999.

  • حميصي، نـهدي صبحي.وثائق ومستندات أساسية من سجلات المحكمة الشرعية في طرابلس الشام، ماجستير في التاريخ، كلّية الآداب والعلوم الإنسانية، الفرع الأول، الجامعة اللبنانية، بيروت، 1979:وقد طبع الكتاب فيما بعد ونشرته مكتبة الإيمان- طرابلس.

  • حيدر، شفيق.هكذا تكلّمت مدرسة مار إلياس[ميناء طرابلس] ، تعاونية النور الأرثوذكسية للنشر والتوزيع، مطبعة ليزار، بيروت، 2002، 160 صفحة.

  • خلاط، عبدالله. علماء طرابلس (ذكره يوسف اسعد داغر في معجم الأسماء المستعارة وأصحابـها، مكتبة لبنان 1982، ص 229، وهو يضمّ أكثر من 218 صفحة).

  • الخوري، مارون عيسى. ملامح من الحركة الثقافية في طرابلس خلال القرن التاسع عشر، ط1، نشر كشافة لبنان، فوج الشبيبة الكاثوليكية عشيرة الجوّالة، بالتعاون مع المجلس الوطني لإنماء السياحة، دار البلاد، طرابلس، 1982، 96 صفحة،ط2، منشورات جروس برس، طرابلس، 1983، 96 صفحة.

  • الدحني، مريم.التطور الاجتماعي لميناء طرابلس منذ أوائل القرن العشرين إلى اليوم، رسالة كفاءة في التاريخ، كلية التربية، الجامعة اللبنانية، بيروت، 1971، 81 صفحة.

  • الزين، سميح وجيه.تاريخ طرابلس قديمًا وحديثًا،دار الاندلس، بيروت، 1969، 615 صفحة+ صور.

  • السعدي، منى سعدى.بنو عمار في طرابلس: القرن الخامس الهجري، 919، ماجستير في التاريخ، كلّية الآداب والعلوم الإنسانية، الفرع الأول، الجامعة اللبنانية، بيروت، 1986.

  • سليمان،محمود حمد.الحركة الشعرية في طرابلس في القرن التاسع عشر، أطروحة دكتوراه في اللغة العربية وآدابـها، كلية الآداب والعلوم الإنسانية، الفرع الأول، الجامعة البنانية، بيروت، 1996.

  • سليمان، هلا.دور الإرساليات الأجنبية في مدينة طرابلس(1880-1914) رسالة ماجستير في التاريخ، كلّية الآداب والعلوم الإنسانية، الفرع الأول، جامعة القديس يوسف، بيروت، 1982، 177 صفحة.

  • الشرمند، أحمد غازي.علاقة طرابلس التجارية والقنصلية مع فرنسة(1535-1740)، اطروحة دكتوراه دولة في التاريخ، كلّية الآداب والعلوم الإنسانية، جامعة القديس يوسف، بيروت، 1985، 282 صفحة+ خرائط.

  • الشرمند، أحمد غازي.علاقة طرابلس التجارية والقنصلية مع فرنسة (1740-1789)، اطروحة دكتوراه في الآداب:تاريخ، كلّية الآداب والعلوم الإنسانية، جامعة القديس يوسف، بيروت، 1985، 282 صفحة+ خرائط.

  • شريف، حكمت.تاريخ طرابلس الشام من اقدم زمانـها إلى هذه الأيام،1323هـ، 236 صفحة(مخطوط)، طبع وصدر عن دار الايمان ودار حكمت الشريف، طرابلس، 1987.

  • صافي، رشا محمد.مدارس الارساليات في طرابلس في القرن التاسع عشر ومطلع القرن العشرين، رسالة كفاءة في التاريخ، كلية التربية، الجامعة اللبنانية، بيروت، 1982، 82 صفحة.

  • عبد الدائم، عبد العزيز محمود. إمارة طرابلس الصليبية في القرن الثاني عشر، رسالة ماجستير، كلية الآداب، جامعة القاهرة، 1971، 207 صفحات.

  • العربان، دولت.سلطة الزوج على الزوجة في العائلة اللبنانية:دراسة ميدانية في منطقة الميناء-طرابلس-رسالة جدارة في الأنتروبولوجيا، معهد العلوم الاجتماعية، الفرع الثالث، الجامعة اللبنانية، طرابلس، 1981.

  • عودة، ميراي.طرابلس: المدارس الروسية للبنات-طرابلس، بجث في تاريخ التربية يإشراف الدكتور ناصر الجميل، كلية التربية، الفرع الثاني، الجامعة اللبنانية، الروضة.

  • عياش، عبد اللطيف.طرابلس في عهد بني عمار، رسالة كفاءة في التاريخ، معهد المعلمين العالي، الجامعة اللبنانية، بيروت، 1958، 86 صفحة.

  • فخر الدين، نسب.بنية الجماعة المسيحية في طرابلس في منتصف القرن التاسع عشر(الهجري)، من خلال سجلات محكمة طرابلس الشرعية، رسالة في الأنتروبولوجيا الاجتماعية والثقافية، معهد العلوم الاجتماعية، الفرع الثالث، الجامعة اللبنانية، طرابلس، 1987.

  • كبارة، نزيه.المسرح في لبنان الشمالي منذ نشأته حتى نـهاية القرن العشرين، منشورات المجلس الثقافي للبنان الشمالي، جروس برس، طرابلس، آذار 1998، 604 صفحات.

  • كبارة، عبدالله .الميناء:مدينة البحر تروي قصتها!مطبعة ماب-طرابلس-2000

  • كوستي، جميلة.مدرسة زهرة الإحسان: خصائص النشأة والتطور من خلال عقد الجمان 1881-1928، دراسة مونوغرافية رسالة دبلوم دراسات معمّقة في علم الاجتماع، معهد العلوم الاجتماعية الفرع الثالث، طرابلس، 1993، 174 صفحة.

  • المبيض، محمد حسن.طرابلس زمن الصليبين، أطروحة دكتوراه حلقة ثالثة في التاريخ، كلية الآداب والعلوم الانسانية، جامعة القديس  يوسف، بيروت، 1982، 232 صفحة.

  • مراد، أحمد عيد سعيد. المؤسسات التعليمية بطرابلس في النصف الثاني من القرن التاسع عشر، رسالة كفاءة التاريخ، كلية التربية، الفرع الأول، الجامعة اللبنانية، بيروت، 1983، 57 صفحة.مصطفى راشد. كونتية طرابلس الصليبية في العهد الطولوشي، رسالة ماجستير في التاريخ، كلية الآداب والعلوم الإنسانية، الفرع الأول، الجامعة اللبنانية، بيروت، 1979، 104 صفحات.

  • معهد العلوم الاجتماعية-طرابلس. قطاع الصيد في شمال لبنان، معهد العلوم الاجتماعية، الفرع الثالث، الجامعة اللبنانية، طرابلس، دار الإنشاء، طرابلس، 1981، 72 صفحة.

  • المقدم، فضل. علماء طرابلس، مخطوط، نشر قسم منه في مجلة تاريغ العرب والعالم البيروتية، 1982-1983.

  • نافع، راجح. دور طرابلس السياسي في القرن السادس عشر، ماجستير تاريخ، كلية الآداب والعلوم الإنسانية، جامعة القديس يوسف، بيروت، 1980.

  • نصر، رلى. جزيرة الأرانب، عمل تطبيقي بإشراف الدكتور جوزيف شليطا. معهد العلوم الاجتماعية، الرابية، 1995-1996، 10 صفحات.

  • نصّور، فؤاد.الوضع المدرسي في ميناء طرابلس، رسالة جدارة في علم اجتماع التربية، معهد العلوم الاجتماعية، الفرع الثالث، الجامعة اللبنانية، طرابلس، 1991.

  • النمر، فرح. دور مدينة طرابلس من خلال التحولات التي طرأت على البنية الاقتصادية، رسالة جدارة في علم الاجتماع الاقتصادي، معهد العلوم الاجتماعية، الجامعة اللبنانية، بيروت، 1974، 33 صفحة.

  • نوفل، عبدالله حبيب. كتاب تراجم علماء طرابلس وأدبائـها، مطبعة الحضارة، طرابلس، 1929، 303 صفحات.

  • نوفل، وديع جبرائيل.رسالة في تاريخ طرابلس، نشرت في مجلة الجنان البيروتية.

  • الهبر، ريكاردوس.محمية جزر النخيل[ طرابلس]، منشورات لجنة رعاية البيئة، الميناء طرابلس، المطبعة البولسية، جونية، 1992، 24 صفحة.

             هنري بويز.بيت الفن-البيئة-الكشاف لا تاريخ(وزّع29 ايلول 2005)